الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عن الحب والزواج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ليان
عضو جديد
عضو جديد


انثى
عدد الرسائل : 46
العمر : 27
مكان الاقامة : سخنين
العمل : طالبه
تاريخ التسجيل : 25/09/2007

مُساهمةموضوع: عن الحب والزواج   السبت مارس 22, 2008 5:46 am

إن الحب بداية نشاط فطري تشعر به كل المخلوقات ، وبقد ما يحب الرجل فتاته ، يحب القرد قردته ويحب الحمار حمارته ، وتحب النخلة الذكر النخلة الأنثى وربما نتعلم بعد سنوات أن الذبابة الذكر تحب الذبابة الأنثى ، وكذلك الخنفساء والبعوضة والمسألة من الناحية البيولوجية واضحة فالإنجاب هو هدف العلاقة بين الجنسين فلا بد من تجاذب بين الذكر والأنثى حتى تتم عملية الإنجاب ، والكائن الحي لا ينجذب ناحية آخر إذا كان يكرهه ، فالحب إذن بيولوجيا ضرورية ، ولأن الحب نشاط فطري فهو يصيب البشر ومختلف الكائنات الحية وهم أقرب إلى الفطرة أي في سن الشباب ، أكثر مما يصيبهم عندما تتقدم بهم السن ويقل نشاطهم البيولوجي ، وبالتالي العاطفي .

وقد اهتمت الصحف الإنجليزية بمقال كتبه طالب في المدرسة الثانوية عن الحب وبعث به إلى (الصنداي تايمز) التي اهتمت بنشره ، وقالت أنه من أفضل ما كتب عن الحب عفوية بساطة .
يقول الطالب الشاب : إن الحب شعور يجعل شخصين معينين يعتقدان أنهما جميلان ، حتى ولو كانا غير ذلك ، أو حتى ولو ظن الجميع أنهما ليسا كذلك . إنه الشعور الذي يجعلهما يجلسان على مقعد خشبي واحد وهناك عشرات من المقاعد في الحديقة ويجعلهما يتحدثان بضع ساعات في لاشيء ، ويجعلهما يسيران تحت ثلوج الشتاء المنهمرة دون أن يشعرا بالبرد ، ويجعلهما يستمتعان بساندويتش من الجبن وهما معا ، رغم أن في إمكان كل منهما أن يأكل وجبة دسمة لو ذهب كل منهما إلى منزله . ويختتم الشاب الصغير مقاله بقوله هذا ما أعرفه عن الحب حتى أكبر وحتى أتزوج !!

إذن فإن نظرة الواحد إلى الآخر في الحب تختلف عن نظرته له في الزواج ..... فالحب هو عمل الشباب ... أما الزواج فهو عمل النضج !
إن مفتاح المقال كله يتضح من كلمتي ((( حتى أكبر ))) ، أي أن هذه النظرة إلى الحب قابلة للتغيير بعد ذلك ...... وهذا ما يحدث غالباً .
والنضج ضروري حتى يتحمل الإنسان أن يرى نواقص الصورة الجميلة التي صنعتها أحلام الشباب أو أوهام الشباب ، فالنضج سوف يجعله يعرف أن عيوباً خفية في الحبيب هي جزء من الثمن الذي يجب أن يدفعه أغلب الناس من أجل الحياة الزوجية فالفتاة الرقيقة الوديعة أيام الشباب ، قد تتحول إلى نمرة مفترسة بعده .. والشاب المهذب الحنون أثناء الحب ، قد يتحول إلى رجل خشن بمضي الوقت وتحت ضغوط الحياة!

النضج عنصر حاسم في تحويل الحب إلى زواج ناجح وليس معنى هذا أن الحب ينتهي بمجرد الزواج ولكنه في الواقع يتحول إلى حب من نوع آخر إلى حب واقعي لا يكتفي بالمقعد الواحد ولا يكتفي بالساندويتش ، إنه حب داخل إطار له شروط لا بد من توافرها .

وفي كتاب للدكتور (( تشارلي شيد )) بعنوان (كيف تحتفظين بحبك إلى الأبد) يقول فيه إن على المرأة العاقلة أن تفهم الإشارات التي يقولها زوجها ، ليس بالكلام والنظرات فقط ، ولكن بلغة الجسد كلها ؛ ذلك أن هذه الإشارات تعطيها التوقيت المناسب لإجراء ما أو لحديث ما ومن الأخطاء الشائعة لدى الزوجات أن ترى الزوجة زوجها وهو عائد من عمله مرهقاً ومتوتراً ، ثم تندفع على الفور لتحكي له متاعب المنزل منذ خروجه في الصباح ، فتشكو إليه الشغالة ، والسائق ، وجارتها ، وفوضى الأولاد ، ومرض والدتها .

إن الوجه المرهق للزوج إشارة إلى الزوجة بتأجيل شكواها إلى الوقت المناسب ، ويقول المؤلف أن الإشارات هذه مهمة حتى عندما يخلو الزوجان أحدهما إلى الآخر ، فيجب أن ترى الزوجة إذا كانت أعلام الحب ترفرف على زوجهما أم لا حتى لا تحرجه إذا لم يكن مستعداً ، وعلى الزوج بالطبع أن يراعي نفس الإشارات .

إن الوقت المناسب عنصر حاسم في نجاح التجربة الزوجية تماماً ، مثل القائد الناجح الذي يهيئ كل الظروف بما في ذلك الوقت المناسب لدخول المعركة ، إن عدم إختيار الوقت المناسب قد يجعلنا نخسر أشياء كنا سنكسبها بسهولة إذا إخترنا الوقت المناسب.

ولعل أي زوجة ذكية تعرف أن زوجها في ظروف معينة أو في وقت مناسب يمكن أن يدفع لها كل ما في جيوبه من مال ، وأنه يمكن أن يبخل عليها بريالات قليلة إذا طلبت منه في وقت غير مناسب .

إن الزوجة التي تنتظر نهاية سعيدة ليوم تعس مخطئة . ويقول الدكتور ((تشارلي)) إن نهاية يوم لكي تكون نهاية سعيدة فإن الأسباب لا بد أن تتجمع طول النهار ، أي منذ بداية اليوم إلى نهايته ، ولكن لا يتوقع من زوج مرهق بمطالب العمل والبيت ، مطارد من أجل المصاريف ، بأن يستمع إلى تأنيب زوجته طول النهار ... هذا الزوج سيكون الحل الوحيد أمامه هو الهروب من البيت ... أو إلى النوم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ليان
عضو جديد
عضو جديد


انثى
عدد الرسائل : 46
العمر : 27
مكان الاقامة : سخنين
العمل : طالبه
تاريخ التسجيل : 25/09/2007

مُساهمةموضوع: برنامج عملي عن الحياه الزوجيه السعيده   السبت مارس 22, 2008 5:47 am

السعادة الزوجية ليست معطيا ثابتاً، وإنما تزيد وتنقص حسب ما يبذله الزوجان من جهد لتحقيقها؛ ولذا فهي تحتاج إلى سعي دؤوب وجهد متواصل، ليس فقط لتحقيقها، بل والمحافظة عليها أيضاً.

الثقة

تعد الثقة من وسائل تحقيق السعادة، فمما أوصى عبدالله بن جعفر بن أبي طالب ابنته عند الزواج أنه قال: "إياك والغيرة فإنها مفتاح الطلاق". وفي حديث جابر بن عتيك الأنصاري رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم: "إن من الغيرة ما يحب الله، ومنها ما يبغض الله، فأما الغيرة التي يحب الله فالغيرة في الريبة، وأما الغيرة التي يبغض فالغيرة في غير ريبة). والغيرة في الريبة تعني في شئ يحرمه الله مع ثبوت الأدلة وظهور القرائن فيغار على محارم الله، أما الغيرة في غير ريبة فتكون من غير دليل وهي غير مشروعة.ولا شك أن الحياة لا تستقيم ولا تستمر مع الشك أو الغيرة. فالثقة لا بد أن تكون متبادلة ومطلقة لا تشوبها شائبة، فكل ذرة شك ينهار أمامها ذرة حب يختل التماسك ويبدأ البناء في الانهيار تدريجياً.

فأي مشكلة يمكن علاجها ومداواتها في الزواج، إلا الشك، فإذا انزرعت جرثومته الأولى فإنها لا تغادر هذه العلاقة أبداً، وتتكاثر الشكوك وتتضاعف ولا يصبح هناك أمل. وقد يلعب أحد الطرفين لعبة الشك، فقد تتصور الزوجة - مخطئة - أنها بتحريك شكوك زوجها فإنها تحرك عواطفه تجاهها وتجعله أكثر تشبثاً بها، أو لعله يعرف قيمتها وأنها مرغوبة من آخرين! فيقدرها حق قدرها ويقبل عليها، فتدعي مثلاً إعجاب الآخرين بها، أو قد تدعى استحساناً أو إعجاباً برجل، أو قد تتعمد أشياء من شأنها إثارة غيرته ثم إثارة شكوكه، وهذه لعبة في غاية الخطورة.. إنها كالطفل الذي يلعب بلغم قد ينفجر في وجهه في أي لحظة.
وكذلك قد يفعل الرجل فينقل لزوجته مدى إعجاب النساء به والتفافهن حوله، أو قد يبدي هو إعجابه بسيدة ما أو يظهر استحسانه لامرأة ممتدحاً صفاتها، وهو بذلك يحرق أعصاب زوجته، وقد يحرق عواطفها تجاهه شيئاً فشيئاً.

وقد تبدي الزوجة غيرتها فعلاً فتبدي اهتماماً بزوجها، ولكن ثمة شك انزرع في داخلها، وثمة أوهام انغرست في عقلها، وثمة مرارة علقت بعواطفها.

وقد يبدي الزوج غيرته الفعلية ويبدي اهتماماً بزوجته التي يتهافت عليها الرجال ولكن تذهب من قلبه براءة الحب وطهارة العلاقة، وتتشوه صورة زوجته في ضميره وتختلف نظرته لها، فتتبدل الصورة تماماً وتفسد العلاقة الزوجية.
ويرى بعض علماء النفس أن الإنسان الذي يلعب لعبة الشك ليس فعلاً أهلاً للثقة، وفي داخله عدوان، وأنه من الممكن أن يخون فعلاً، لأنه استطاع أن يلعب هذه اللعبة على مستوى التخيل وصمم سيناريو الخيانة.

وقد تندفع المرأة إلى استخدام سلاح الغيرة والشك بسبب زوج يهملها، وقد يندفع الرجل إلى هذا الأسلوب بسبب زوجة تهمله، ولكن مهما كانت الأسباب فإنه لا ينبغي تفجير قنبلة الشك، لأنها إذا انفجرت أطاحت بكل شيء. فالزواج علاقة يجب أن تقوم على أساس من الثقة المتبادلة لتحقيق الاستقرار والسعادة.

المدح

قد تحظي بإعجاب كل الناس، ولكن إذا افتقدت إعجاب رفيق حياتك فإنك ستفقد إعجابك بنفسك، فأنت لا يهمك إلا إعجاب هذا الرفيق، وهو فقط الذي يهمك أن تظهر له مواطن جمالك وقوتك وإبداعك وتفوقك ونجاحك، وهو الذي يهمك أن تسمع منه كلمة مدح، وهي ليست ككلمات الآخرين، وإنما هي كلمة تعبر عن فهمه لك وعن سعادته، لأنه معك وأنك تستحق الحب والتقدير، ولذلك يجب أن تسمو وترقى كلمات الإعجاب فلا تكون تقليدية تتناول الشكل والجمال الخارجي والأناقة والإمكانات المادية فقط، وإنما تمتد لتشمل الذكاء والفكر والنجاح والتفوق.

فالمدح بين الزوجين يدخل الفرح على النفس، وهو حاجة نفسية يحتاجها كلا الطرفين. وقد مدح الرسول صلى الله عليه وسلم السيد خديجة حين قال: "آمنت بي إذ كفر بي الناس، وصدقتني إذ كذبني الناس، وواستني بمالها.

وقد روي عن عمر بن الخطاب أنه عاتب إحدى الزوجات التي صرحت لزوجها بأنها تكرهه، فالبيوت تقوم على العشرة والمودة والرحمة، ويجوز لكلا الزوجين أن يجامل أحدهما الآخر، فحديث الرجل لزوجته، وحديث المرأة لزوجها، لا يعد ذلك من الكذب أو النفاق.

لغة الحوار

الإنسان مع أقرب الناس إليه يتحاور أحياناً بصمته، صمت تشم فيه رائحة طيبة، صمت تنقله الأنفاس ونظرات الأعين وتعبيرات الوجه، وأي حوار في الحياة الزوجية لا بد أن يكون ودوداً يعكس روحاً طيبة سمحة سهلة سلسلة بسيطة، حتى في أشد الأوقات عصبية وثورة وغضباً. فالعداء أمر مقيت ويفسد تدريجياً ـ وبدون أن تدريا ـ حياتكما الزوجية.

تحاور بلطف.. استخدم أرق الألفاظ، حتى وإن أردت أن تعبر عن أصعب المعاني وأشقاها.. أنت لست نداً لست عدواً منافساً.. ورفيق حياتك ليس طرفاً غريبـاً.. أنه هو أنت وبينكما الزواج والعشرة والمودة والرحمة.

احذر الانتقاد بكل أشكاله.. احذر التجريح.. احذر اللوم.. فليكن تعبير وجهك سمحاً.. فلتكن نظرات عينك حانية.. ولتكن نبرات صوتك ودودة، ولتكن كلماتك طيبة.
اغضب.. تشاجر.. انفعل.. ثر.. عاتب.. ولكن كن ودوداً رحيماً كما أمرك اللـــه.

تعدد الأدوار

تتعدد أدوار الزوجة في حياة زوجها، فهي أم وصديقة وأخت وابنة وحبيبة، فكوني كل النساء في حياة زوجك. فهو يحتاج منك أحياناً إلى عناية الأم واحتوائها ورعايتها وقدرتها على التوجيه، كما يحتاج إلى أن يعبر عن الطفل بداخله. والطفل في حاجة إلى أم وليس زوجة. وهذا لقاء مهم يجدد ذكريات الطفولة ويثير مشاعر كانت موجودة وأساسية ومهمة بين الابن والأم، ويحرك بين الزوجين فيضاً من الأحاسيس الثرية الدافئــة.

وتتعدد أدوار الزوج في حياة زوجته، فهو الأب والأخ والابن والحبيب، فلتكن أيضاً الأب الذي يحرك طفولة زوجته، والأب ـ بتوفيق الله عز وجل ـ هو الحماية ـ القوة - الرأي السديد ـ الحزم ـ المسئولية ـ فتأوي بداخلك وتنتصر بك.

توزيع المسؤولية

تختلف علاقة الزواج عن غيرها من العلاقات الأخرى، فأي علاقة تقوم على شروط مكتوبة أو غير مكتوبة، وتقوم أيضاً على الندية والتكافؤ والتوزيع العادل للمسؤولية إلا في الزواج، ففي هذه العلاقة المباركة قد يكون أحد الطرفين ضعيفاً أو عاجزاً أو سلبياً أو يعاني قصوراً معيناً أو نقصاً في أمر ما، وهنا يقوم الطرف الآخر وعن طيب خاطر بتعويض هذا العجز أو النقص أو القصور. وهي علاقة بين زوج وزوجته والرجل له طبيعة ومواصفات خاصة وكذلك المرأة، ولكل دوره في الحياة حسب إمكاناته وقدراته وطبيعته وتكوينه.

فعلى كلا الطرفين ألا ينازع الآخر في مسؤولياته، وألا يطالبه بتحمل المسؤوليات التي من شأنه القيام بها. فدعوة المساواة هي دعوة تخلو من أي فهم لطبيعة العلاقة بين الرجل والمرأة، فلا ينبغي أن ينظر كل طرف للآخر على أنه ند. إنها علاقة خالية من أي شبهة تحدٍّ أو ندية، فلا يمكن أن يكون هناك تطابق في طبيعة المرأة والرجل، فهما مختلفان تشريحياً وفسيولوجياً ونفسياً.
والرجل يهتدي لمسؤولياته كرجل بفطرته السوية، وكذلك المرأة؛ امتثالاً لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته".

فليتحمل كل منكما مسؤولياتـه، وليحمل أي منكما الآخر على كتفيه إذا كان هذا الآخر عاجزاً عن تحمل قدر من مسؤولياته. فالزواج ليس شركة وليس مؤسسة وليس تجارة، وإنما هو حب وتعاون وتكامل وحياة مشتركة.



عدل سابقا من قبل ليان في السبت مارس 22, 2008 5:49 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ليان
عضو جديد
عضو جديد


انثى
عدد الرسائل : 46
العمر : 27
مكان الاقامة : سخنين
العمل : طالبه
تاريخ التسجيل : 25/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: عن الحب والزواج   السبت مارس 22, 2008 5:48 am

يعتبر الملل الجنسي في الحياة الزوجية ظاهرة مألوفة ومعروفة منذ القدم ..وقد ابتكرت الشعوب والمجتمعات وسائل عديدة لتحسين الشهية والمتعة الجنسية بما يتناسب مع أحوالها الخاصة وبما يضمن استقرار الحياة الزوجية واستمرارها .

ومن المعروف أن الأساليب والمشهيات الجنسية يمكن أن يكون لها مفعول إيجابي في كثير من الحالات ..مثل الثياب الخاصة والعطور والأجواء والوضعيات الخاصة .. وأيضاً الأثاث الجديد لغرفة النوم واستعمال الورود والإضاءة والمرايا ، إضافة إلى أساليب التدليك والمسّاج والرقص واستعمال الأعشاب والأطعمة والأدوية وغير ذلك ..مما هو شائع ومتنوع ومعروف .ويمكن أن ينشأ الملل الجنسي عن تغيرات في الجسم وعن أمراض جسمية متنوعة بعضها عارض ومؤقت وبعضها مزمن ..وتلعب الأساليب الصحية والتجميلية بمختلف أشكالها ووسائلها مثل الحمية والرياضة واستعمال العلاجات الدوائية والجراحية دوراً مفيداً في عدد من الحالات .

ومن الناحية النفسية لا بد من التأكيد على أن الملل الجنسي يعكس في كثير من أسبابه عوامل نفسية داخلية.. حيث تؤدي مشاعر الإحباط المتكررة والانزعاج والتوتر والمخاوف والقلق إلى تكوين ردود مزاجية وسلوكية سلبية تتسم بالشكوى والملل وعدم الرضا عن الطرف الآخر ..واضطراب الوظيفة الجنسية نفسها بمظاهرها الجسمية والفيزيولوجية مثل عدم الرغبة الجنسية أو ضعفها إضافة إلى صعوبات الانتصاب والإثارة الجنسية يمكن أن تعكس اضطراباً في العلاقة الزوجية الإنسانية ، واضطراباً في التفاهم والحوار وحل المشكلات الحياتية اليومية .

وتعكس هذه الحقيقة ضرورة النظر إلى ما خلف الأعراض والشكاوى ..أي إلى العلاقة نفسها بين الرجل والمرأة وصعوباتها ومشكلاتها ..وبالتالي توجيه النظر نحو حلها وتعديلها أو السير في الطريق الصحيح المؤدي لتخفيف الصراع والتوتر وتعديل أساليب التفاهم وتحقيق الذات الإيجابي ضمن العلاقة الزوجية ..ويمكن للحوار والتعبير عن الانفعالات وعن الغضب والإحباط أن يلعب دوراً إيجابياً في التنفيس عن المشاعر السلبية المتراكمة والحبيسة ومن ثم تعديلها وتفهمها وتبديلها .

ومن الناحية العملية يمكن أن يهرب بعض الأزواج تخفيفاً عن الملل الزوجي ( أو المشكلات الزوجية والجنسية ) إلى أساليب شاذة متعددة كالإدمانات المتنوعة أو إقامة العلاقات الخاطئة أو الاهتمام بالعمل بشكل مبالغ فيه ..وبعضهم يبحث عن زوجة ثانية أو أكثر ..وبعضهم يصبر ويتحمل أوضاعه ..وأما الزوجات فبعضهن يصبرن ويدارين الأمور ..وبعضهن يلجأن إلى التعويض عن الإحباطات والمشاعر السلبية بشراء الأشياء والحاجيات أو بالاهتمام بالأطفال أو العمل أو الانحراف بمختلف أشكاله ودرجاته .

ولا بد من التأكيد على وجود مخارج إيجابية للرجل والمرأة .. وأولها تعديل المشكلات والسير في طريق إغتناء العلاقة وغناها من النواحي الروحية والعاطفية والجسمية .. وقد يصعب ذلك أو يتعثر ولابد من المحاولة مراراً ، وعندما تستحيل الحياة المشتركة وتتفاقم المشكلات لا بد من البحث عن الحلول الأقل ضرراً بما يتناسب مع الظروف الخاصة لكل أسرة ، كالتعدد أو الانفصال أو الطلاق أو غير ذلك .

وأخيراً .. فالملل الجنسي ربما كان موضوعاً مبالغاً فيه من الناحية الجسمية والفيزيولوجية ..فالزوج والزوجة يمكن أن يعيشا حياة طويلة مديدة وطبيعية من الناحية الجنسية يشتهي أحدهما الآخر..والاشتهاء الجنسي بالمعنى العضوي الكيميائي تحكمه أمور متنوعة ويلعب الخيال الشخصي دوراً ً في ذلك ، ويختلف الأفراد في تكوينهم وحساسيتهم وردود أفعالهم الجسمية وفي مخيلتهم أيضاً، وتنمية الخيال وتنويعه وما يصاحب ذلك من أحاسيس يمكن أن يكون مفيداً وإيجابياً مادام ضمن الحدود الطبيعية بعيداً عن السلوك الجنسي المضطرب أو الشاذ .

والحياة الجنسية يمكن أن تتجدد وتزدهر ولا بأس بفترات من الملل المؤقت والعابر ، وعندما يطول لا بد من بحث المشكلة فيما خلفها ..وبالتفصيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ليان
عضو جديد
عضو جديد


انثى
عدد الرسائل : 46
العمر : 27
مكان الاقامة : سخنين
العمل : طالبه
تاريخ التسجيل : 25/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: عن الحب والزواج   السبت مارس 22, 2008 5:52 am

ماهو الحب














كنت أسأل نفسي دائما ما هو الحب؟...


الحب هو ذلك الشعور الخفي الذي يتجول في كل مكان و يطوف الدنيا بحثا عن فرصته المنتظرة ليداعب الإحساس و يسحر



العيون ليتسلل بهدوء و يستقر في غفلةٍ من العقل و رغمً عنا

داخل تجاويف القلب ليمتلك الروح و الوجدان , ليسطر على كيان الإنسان ..


الحب هو ذلك الشعور الذي يمتلك الإنسان في داخله و يطوف به العالم حيث يشاء بأفراحه وأحزانه , يجول في كل مكان فوق


زبد البحر يمشي دون أن يغوص في أعماقه




الحب هو ذلك الوباء اللذيذ المعدي الذي يصيب جميع الكائنات


دون استثناء و بدونه لن تستمر الحياة على أي كوكب .....


للحب معاني عظيمة و تعاريف عديدة يختلف من عاشق لأخر


فكل محب لديه تصور وتعريف خاص لمعنى الحب ...




وأيضاً يقولون أن الحب كلمة من حرفين عجز كثير من الناس تفسيرها


  1. الحب
  2. الحاء= حيرة
    الباء= بلاء
    فقالوا عنه حيرة وبلاء الحب كلمة يعجز اللسان عن وصف إحساس الحب فهو إحساس جميل


الحب تملك و أنانية فلا تريد أن يشارك أحداً محبوبك ولا تريدها أن تشارك أحداً حتى في أفراحهم و أحزانهم..



الحب غيرة والغيرة هي حرارة الحب فلا حب بدون غيرة فماذا أقول عن الحب أأقول عذاب كما قالوا الحب عذاب..


هو فعلاً عذاب ولكن أحلى عذاب يطعم العسل ونكهة الورد ولكن عندما نتكلم عن الحب فلماذا لا نتكلم عن الفراق , فالفراق بداية

نهاية ولكل بداية نهاية لكن أقسى بداية كثيرٌ منهم يوهم بالحب

فالحب الحقيقي هو تبادل شعور مشترك بين طرفين كلٌ منهم

مرتبط بالأخر و كلٌ منهم لا غنى له عن الأخر كالقلب و الجسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ليان
عضو جديد
عضو جديد


انثى
عدد الرسائل : 46
العمر : 27
مكان الاقامة : سخنين
العمل : طالبه
تاريخ التسجيل : 25/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: عن الحب والزواج   السبت مارس 22, 2008 5:53 am

الحب .. هو ذلك الشعور الخفي الذي يتجول في كل مكان ويطوف الدنيا
بحثاً عن فرصته المنتظرة ليداعب الإحساس .. ويسحر الأعين ..
ليتسلل بهدوء .. ويستقر في غفلة من العقل ورغماً عنك ..
داخل تجاويف القلب .... ليمتلك الروح والوجدان ..
ليسيطر على كل كيان الإنسان ..
والحب هو ذالك الشعور الذي يتملك الإنسان في داخله
ويطوف به العالم حيث يشاء بأفراحه وأحزانه
يجول كل مكان فوق زبد البحر يمشي دون أن يغوص في أعماقه
الحب .. هو ذلك الوباء اللذيذ المعدي الذي يصيب جميع الكائنات بدون استثناء ..
له مغناطيسية تجذب الكائنات إلى بعضها البعض ..
وبدونه لن تستمر الحياة على أي كوكب ..
للحب .. معاني عظيمة وتعاريف عديدة تختلف من عاشق لأخر .. فكل محب لديه تصور وتعريف
خاص لمعنى الحب
...............

قيل في الحب جنون!!! اشواق لهفة وفتون
اهازيج ضحكات..... دموع وشجون
قيل ان المحب مجنون!!!!
عاشق متيم ...... هائم مفتون!!
قيل ... يقال ... و انتم ماذا تقولون؟؟؟؟؟
الحب غيث لصحراء قاحله.... بدر لسماء ملئتها الغيوووم ... نور لعين اغشتها الهموم!!
الحب احساس سما على الكلمات وصفا...
روحين جمعتهما اشواق مودة .... احترام و حنين
قلبين اصبح كلاهما للآخر حصن امين
جسدين ادفئ في بعضهما صقيع السنين
الحب هو ان تعيش حياة محبوبك بفكرك و قلبك و شعورك
كما يعيشها هو
الحب ان يرى المحبان الحياة كلاهما بعين محبوبه.... الحب انصهار قلبين و اتحاد روحين لتكون قلب وروح يجمعهما جسدين
............



الحب هو جنه الدنيا وفردوس الحياه انه الامل الذي يشرق على القلوب الحزينه فيسعدها ويدخل الى القلوب المظلمه فينيرها ويبدد ظلمتها ويتسرب الى الجوانح فيغمرها بضيائه المشرق الوضاء
انه اللحن الجميل الذي يوقع انغامه على اوتار القلوب ونبضاتها فيكون عزاء المحروم وراحه المكموم ورجاء اليائس
انه النعيم الذي يرجوه كل انسان والسعاده التي يتشدها كل مخلوق
و الجنه التي يحلم ان يعيش فيها كل فتى وفتاه
..............
الحب الحقيقى هو؟؟؟؟؟


الحب.. إخلاص وصدق ورحمه وتسامح.
الحب .. عرفان بالجميل، واعتراف بالخطأ.
الحب .. خوف من الزلل، وقبول للعذر.
الحب .. عطاء بلا حدود، وتضحية لا تنتظر إذنا من العقل.
الحب .. تجاوز عن السيئة، وزرع للأمل في قلب حزين.
الحب .. ألفه وتجانس فكره.
الحب .. إعجاب بالصورة والشكل، وعشق للروح والفكرة.
الحب .. امتلاك دون انانيه وصداقه متوازنة سليمة.
الحب .. وسيله للبناء، وروح للسعادة، وقلب ينبض بإرادة جبارة للعمل لا تريد التوقف أبدا.
العقول العقيمة أصحابها سعداء ، والقلوب التي لا تعرف الحب أصحابها يعرفون النوم ،
ولكن لذة المعرفة والحب تنتقل بالروح إلى عوالم أخرى من السعادة لا يعرفها أولئك الغافلون.....

الحب ليس تسلية

الحب مشاعر سامية ....
ليست عنث أو تسلية ...
... الحب
وعد...
كلمة عهد ...
... الحب
... إحساس وتضحية
الحب ...مرآة ...
ترى بها من تحب ...خال من العيوب
... الحب
أسمى من أن يكون ...إحساس بالقلب فقط ...
بل يتعدى الحدود والفوارق ...
الحب ....أكبر من أن يفهمه أو يعرفه
إلا من عاشه بكل ما فيه من عذاب وأفراح ...
الحب ...
حب في الله ...
فالحب في الله أسمى وأعظم ...
حب القلب والروح ...
...وليس حب الجسد والمظهر
فحب القلب والروح هو الأبقى وللأبد ..
الحب أعظم ما في الوجود .....
حب الأم ...هو حب مليء بالحنان ...
حب الأب ....فهو حب مليء بالعطاء
حب الأخ...وهو ما حرمت منه ...
ولكن ..هو حب الصراحة والتعاون
حب الأخت ...وهو كل ما أملك بهذه الدنيا
أما حبي ...فهو حطامي ...
ألمي ....أنت ياحبيبي كل ما....
...لا أستطيع البوح بما يخصك
ولكن آه وألف آه من حبك
..............



القلب على طول مقفول بمفتاح
وانتم طبعا عرفين مفتاحة مع مين

.............

الحب اعظم كلمة في الوجود..
اعظم وانبل مفرده في الكون..
ساعة ميلاده يولد المرء من جديد
ساعة شعورك به وتغلغله في داخلك
يملأ الوجدان ويغذي الأحاسيس والمشاعر
وتنشا تلك العلاقة الطيبة النبيلة المقدسة
علاقة الروح بالروح والذات بالذات
فيتلاقى الوجدان أخذا وعطاء عبرالابتسامات الدافئة
والمفردات العذبة الجذله والهمس الرقيق
فالحب بحر بلا نهاية بلا شواطئ ولا مرسى
عميق يزخر بكل ألوان الجمال والعطاء
فالحب عشق وقداسه وحياه
.........



معنى الحب


الحب هو
أن تفهمني وأفهمك
دون أن ...نتكلم
وان تسمعني قبل أن أقول
ونلبي النداء قبل أن نطلب
الحب هو: ضم الحلو
وهجران المر من الذكريات
ومساحة قمرية
في سماء صافية
لاحقد فيها
ولاظلم ولا ظلام
الحب لايعرف البخل انه سيد الكرام
الحب هو : نقاء وصفاء
وهو إخلاص ووفاء
وهو تضحية وصبر
وشوق وحنان
فالحياة بلا حب
الم بلا أنين
وغربة بلا حنين
وعناء بلا شجن
الحب هو : أن أسمعك لوحدي
واشم عطر عباراتك
وأتغذى بشهد بسمتك
واقرأ سطور قلبك
حرفا حرفا ونبضة نبضة
ومن نظرة واحده إلى عينيك
اسبر أغوار روحك
واغرق في خلجاتك وأفهمك
هذا هو الحب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ليان
عضو جديد
عضو جديد


انثى
عدد الرسائل : 46
العمر : 27
مكان الاقامة : سخنين
العمل : طالبه
تاريخ التسجيل : 25/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: عن الحب والزواج   السبت مارس 22, 2008 5:54 am


الحب والرومانسية


يبدو الحب كحالة ذهنية ونفسية تجمع الناس والداخلون في هذه الحالة هم الاحباء مهما كان اطار العلاقة سواءاً كانت أسرية أو أخوية أو علاقة صداقة وقبل ذلك تلك الحالة التي تجمع المحبين الى قفص الزوجية.
كما ويبدو الحب ايضاً كطاقة تغذي العلاقة بين الناس انه طاقة خيرة بمقدار ما هي قابلة للاستمرار بمقدار ما هي قابلة للنفاذ، فما هو سر الحب وكيف يمكن اعادة شحنه اذا نفذ؟
* ما هو الحب ولماذا نحب؟
الورود تعبر عنه والحيوانات تشعر به بالغريزة والانسان يقع فيه. إنه الحب وهو كلمة من حرفين ولكنه يعبر عن مشاعر جياشة معقدة أحياناً. يقال انه أعمى يجعلنا نتصرف بجنون يجعلنا تارةً نضحك وأخرى نبكي، فكيف تظهر كل هذه الاعراض؟ يقال ان العواطف هي المسؤولة عنه لذا نعتقد انها غير عقلانية. ولكن وجد العلماء ان الحب متصل بعوامل فسيولوجية لأننا بحاجة للحب والحنان والعطف وهناك عناصر كيميائية مسؤولة عنه وهي مواد الامفيتامين التي تنتشر في الدماغ وهي عناصر مسؤولة عن اعراض الحب.
وللحب جذور تاريخية، ولم يكن مفهوم الحب قبل الزواج منتشر أو معروف عند بعض الشعوب كالصينية والهندية والافريقية فلغتهم لم تكن تحوي على كلمة الحب ولم يكن هناك كلمة مرادفة للحب في اثنين من أعرق وأقدم الحضارات في العالم وهي الاغريقية واللاتينية. والحب هو محور الثقافات ووراء اجمل قصائد الغزل وأحلى الفنون ويمكن ان يدفع صاحبه الى الجنون وتشير الاحصائيات الى ان الكثير من الجرائم سببها الحب (ومن الحب ما قتل). ولكن ما هو الحب؟
* ما هو الحب وما هي الرومانسية؟
الحب: طاقة وهو ضروري للحياة، كما انه ناتج عن علاقة ناجحة بين شخصين من الناحية العملية، وهو لا يخضع لشروط لأن لكل شخصين حالة خاصة تختلف عن الاخرين.
اما الرومانسية: فهي صفة ومحاولة من البشر لتجميل الواقع وجزء من الرومانسية الخيال والحلم واضفاؤه على الحياة. وافضل شيء هو اذا مزجنا بين الحلم والحقيقة وعشنا الحقيقة كأنها حلم جميل واصبح هناك نوع من التطعيم بين الحلم والحقيقة. كما ان الرومانسية هي مزيج من الحالة السلوكية والبيولوجية والاجتماعية وهي فسحة للهروب من الواقع وتجديد الحياة لأن التجديد والتغيير في الحياة يعمل على انعاشها.
* من معوقات الرومانسية؟
الرومانسية شيء جميل ولكن هناك امور عديدة تحول دون استمرارها منها اعباء الحياة المادية والاجتماعية والسياسية ومشاكل الاطفال وقضاء ساعات طويلة في العمل وغيرها ولكن على الانسان ان يبحث دائماً عن التجديد في الحياة الزوجية وكذلك ان يبحث عن الجميل في الطرف الاخر وترك او غض البصر عن غير الجيد.
* هل لعمليات التجميل المنتشرة غالباً في الدول الغربية اثر في تجديد العلاقة الزوجية؟
عمليات التجميل لا يمكن ان تنقذ حباً أو علاقة وصلت الى طريق مسدود. لأن تغيير الشكل ليس الاساس في حل المشكلة في العلاقة الرومانسية فالاساس هو شيء آخر ولكننا نظل مع الزوجات اللواتي يفضلن الاعتناء بالشكل والاهتمام بالتجديد. وكذلك من المهم الاشارة الى ان الذي يعيد العلاقة هو الحوار بين الشخصين لمعرفة ما يحب او يرغب كلاهما وكذلك عليهما ان يتقبلا اقل من الكامل لانجاح العلاقة، اذ لا يوجد نجاح 100% في أي علاقة لذا عليهما ان يتقبلا 75% الى 80% من نجاح العلاقة فهذا جيد جداً.
* لماذا نجد المرأة دائماً هي من تهتم بنفسها وتقوم بعمليات التجميل؟
في العلاقة الطبيعية كلا الزوجين عليهما أن يعتنيا بالمظهر، فالرجل الذي يكون بحالة صحية جيدة ومظهر انيق يكون زوجاً محبوباً وأباً جيداً. أما المرأة فهي بطبيعتها تحب الالوان والجمال وذلك تبعاً لغريزتها وهي بطبيعتها تعمل هذا الشيء لنفسها وليس بالضرورة لزوجها واذا قامت به للزوج فهي بهذا تفكر في السعادة وانعاشه وكذلك تعلمه بأن يهتم هو ايضاً بنفسه.
* نصيحة لكل من يريد ان يعيش حياة يومية لا تخلو من الرومانسية.
واجب على الرجل والمرأة ان يتفاهما بجدية يومياً على ان يحافظا على علاقتهما وتجديدها باستمرار، أي بمعنى ان طقوس الحب يجب ان تستمر. وعندما يحدث فتور في العلاقة غالباً ما يكون السبب هو ان احد الطرفين او كلاهما غير قادر على انعاش العلاقة وقد يكون السبب هو توقعات غير واقعية من الطرف الآخر لذا عليه ان يعلم بأن هذا هو احساس أناني وعليه ان ينظر ايضاً الى احتياجات الطرف الآخر. فالحب هو طاقة روحية قابلة للنفاذ اذا لم تجد من يعتني بها وهي قابلة ايضاً للشحن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ليان
عضو جديد
عضو جديد


انثى
عدد الرسائل : 46
العمر : 27
مكان الاقامة : سخنين
العمل : طالبه
تاريخ التسجيل : 25/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: عن الحب والزواج   السبت مارس 22, 2008 5:57 am

الحب وانواعه
و هـو ينمو دائماً من الداخـل . .
والحب هو تعلق روح بروح ، واشتباك نفس بنفس ، دون النظـر إلى جمال جسد ، أو حسن مظهر.
والحب هو عمى العاشق عن عيوب المعـشــــــــــوق.
قيل لبعض العـلماء : إن ابنك قد عـشق ! فـقال : الحمد لله !
الآن رقت حواشيه ، و لطفت معانيه ، و ملحـت إشاراته ، و ظرفت حركاته ، و حسـنت عباراته ، وجادت رسائله ، وجلت شمائله ، فواظب المليح ، وجـنب القبيح.

و سـئل أحد العلماء وقيل له : هل سلم أحد من العشق؟ فقال : نعم الجلف
الجافي الذي ليس له فضل ولا عـنده فهم


العشق
هو فرط الحب وأمره واخبثه

الهوى
وهو ميل النفس إلى الشيء

العـلاقه
وهو الحب اللازم للقلب

الكلف
وهو شدة الحب

الشغف
وهو ارتفاع الحب أعلى موضع من القلب

الشعف
وهو إحراق الحب للقلب

الجوى
وهو الهوى الباطن والحرقه وشدة الوجد من عشق أو حزن

التتيم
وهو التعبد والمتيم هو الذي تيمه الحب إذا عبده

التبل
وهو أن يسقمه ويمرضه الهوى

التدله
وهو ذهاب العقل من الهوى

الهيام
وهو اشد العطش

الصـبابة
وهي رقة الشوق وحرارته

المقة
المحبه الــوامــق المحب

الوجد
هو الحب الذي يتبعه الحزن

الدنف
هو المرض واستعمل العرب هذا الاسم للحب اللازم

الشجو
هو الحب الذي يتبعه هم وحزن

الشوق
هو سفر القلب إلى المحبوب

البلبال
هو الهم ووسواس الصدور

التباريح
الشدائد والدواهي يقال برح به الحب والشوق إذا منه البرح وهو الشده

الغمره
ما يغمر القلب من حب أو سكر

الشجن
هو حاجة المحب اشد إلى محبوبه

الوصـب
هو ألم الحب ومرضه

الكمد
هو الحزن المكتوم

الأرق
السهر و هو من لوازم الحب

الحنين
هو الشوق الممزوج برقه

الجنون
ومن الحب ما يكون جنوناً واصل مادة الجنون الستر والحب المفرط يستر العقل

الود
هو خالص الحب والطفه وارأفه

الخله
توحيد المحبه وقيل سميت خله لتخلل المحبه جميع أجزاء الروح

الغرام
هو الولوع و الحب اللازم واغرم بالشيء أي أولع به

الوله
هو ذهاب العقل والتحير من شدة الوجد

الرسيس
وهو الثبات ورسوخ صورة المحبوب في النفس

الجزع
هو عدم الصبر على الفرقه

السُّـهْدُ
شدة السهر وتواتر أحوال المحبوب على القلب

الغل
شدة العشق

اللهف
حزن وتحسر ، اللهفان المتحسر ، واللهيف المضطر

التبالـه
تبله الحب أي اسقمه وافسده

اللوعه
لحرقه لوعه الحب حرقته

الداء المخامر
وهو من أوصافه وسمي مخامراً لمخالطته القلب والروح

السدم
هو الحب الذي يتبعه ندم وحزن
تحياتي للجميع




التوقيع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
7eno
عضو محترف 99%
عضو محترف 99%
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1506
العمر : 26
مكان الاقامة : سخنيييين
الحالة : أحلى من هيك عبث
العمل : ....
تاريخ التسجيل : 03/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: عن الحب والزواج   الأحد مارس 23, 2008 7:50 pm

leeeeeeeeeean thx baby
7ta wlw mwadeee3k 6wele bs 2reta kolha w3njd ashe kteer rw3a

wbde aktr7 3leke ashe aza bt7ebe tw5de nse7te ano aktbe ko mwdoo3 l7al wa3rfe sho alomntda almola2em l2elooo

thx babe ur da best
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هزع الليل
عضو خبير 75%
عضو خبير 75%


ذكر
عدد الرسائل : 308
مكان الاقامة : بعرفش
الحالة : مطلق
العمل : مش متزكر
تاريخ التسجيل : 25/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: عن الحب والزواج   الإثنين مارس 31, 2008 11:31 am

thxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxx
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
yaso
عضو مبتدئ 30%
عضو مبتدئ 30%
avatar

انثى
عدد الرسائل : 124
مكان الاقامة : ...
العمل : طالبة
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: عن الحب والزواج   الثلاثاء أبريل 29, 2008 7:24 pm

thxxxxx m3lomat kter 7lwe wmne7a
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عن الحب والزواج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: حوريات كازانوفا :: منتدى الجمــال و الأناقـــه-
انتقل الى: